بواسطة

الله عزوجل يحب الإنسان المتواضع ، حيث أن التواضيع من شيم و أخلاق المسلمين ، حيث أن نهاية كل إنسان متكبر الهلاك ، و الآن سنوضح لكم في هذا المقال قصة عن التكبر والتواضع في الإسلام 

قصة عن التكبر والتواضع في الإسلام  - قال عمر بن شبية في إحدى الأيام في مكة المكرمة في السعودية ؛ وجدت رجل يركب بغلًا وأمامه بعض من الغلمان الذين يقوموا باإفساح الطريق له و يقوموا بلدفع الناس يميناً و يساراً كي يتمكن ذلك الرجل السير ببغلته ، حيث قال عمر بن شيبة تعجبت من ذلك الأمر ثم ذهبت و أكملت طريقي  ،وبعد فترة زمنية ذهبت مرة أخرى إلى مكة المكرمة ، فشاهدت أمامي رجل فقير حاسر مقحف وحافٍ ذو شعر طويل وأظافر طويلة وحالته لا ترضى أحدأي من البشر ، وهنا بدأت أنظر إليه و أتأمل به ، حيث تعجب ذلك الرجل مني وقال لي : لماذا تُحملق في هكذا؟ فقلت له أنت تُشبه كثيرًا لأحد الرجال الذين صادفتهم في مكة المكرمة منذ فترة زمنية بعيدة ،  ووصفت له كيف كان هذا الرجل  متهمجاً و متكبرًا وكيف كان يفعل بالفقراء الذين حوله  كي يتمكن من المرور ببغلته ، وعندما سمعني الرجل حزن  كثيرًا وقال لي : أنا هذا الرجل الذي توصفه ، ولا تتعجب من أمري  ، إنني قد ترفعت في مكان يتواضع به الناس لخالقهم فعاقبني الله عز وجل وجعلني في هذا الموضع الذي يترفع عنه الجميع ، سبحانه الله يُعز من يشاء ويُذل من يشاء وهو على كل شيء قدير مقتدر .

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

مرحبًا بك في ابراج اليوم ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

اسئلة متعلقة

...