في تصنيف النكات بواسطة
قصة الزير سالم الحقيقية كاملة نُحررها في هذا المقال على موقع لاين للحلول، وهي من القصص المعبرة والمؤثرة تناقلتها الكتب العربية عبر التاريخ، وإقتبس منها الشُعراء والأدباء والمؤلفين الكثير من المعاني، في الشجاعة والأصالة، حيث كانت شخصية الزير سالم من أكثر الشخصيات التي حيرت العرب، وخصوصاً مُحبي القراءة ولإطلاع، ومتذوقي القصص والروايات، وتحمل القصة في سطورها عناصر الإثارة والتشويق التي تدفع القارئي لقراءتها إلى نهايتها .

ويقتبس قارئو قصة الزير سالم العِبر والمواعظ والحكم في الحياة والحب والعمل وغيرها من المجالات، تداولت الكتب الدراسية هذه القصة في العديد من المقررات والمراحل الدراسية، وكانت من القصص التي عَمد المعلون على قصها لطلابهم، في إطار إكتساب الصفات التي يحتاجها الإنسان في تكوين شخصيته وتعلم كثير من الأمور التي تجعله قادرا على مواجهة صعاب الحياة، ومواجهتها بكل إصرار وتحد من أجل الوصول إلى المراد، هذه القصة الجميلة تروي لنا أفكارا وعبر غاية في الروعة والجمال، يسرنا في موقع لاين أن نقصها لكم كاملةً.

قصة الزير سالم مكتوبة كاملة

إحتوت قصة الزير سالم على أعمال فنية عديدة، وهي غنية بالأحداث التاريخية والإجتماعية، يُمكن إستخلاص منها العديد من المبادئ والدروس والعِبر، فهي تُجسد فترة حرب البسوس الزمنية الطويلة، وتدور أحداث قصة الزير سالم حول كليب أخي الزير سالم زعيم قبيلة ربيعة، والذي كان يحبّ ابنة عمه جليلة حبّاً جمّاً، غير أنّ أباها قام بتزويجها لملك التبع، بعد أن أهدى قبيلتها صناديق مملوءة بالذهب، وعلى أثر ذلك قرر كليب جمع شباب القبيلة، واختبأوا في صناديق ومتاع العروس جليلة، وعندما وصلوا إلى القصر، خرجوا منها فقتلو الملك ليلاً، وفي تلك الفترة كان لا زال الزير سالم طفلاً صغيراً.

وعاد كليب بجليلة للقبيلة من جديد، وتزوّجها بعد حين، غير أنّ أخاها جسّاس كان يشعر بغيرة شديدة من كليب، وقد كانت زوجة كليب تكره الزير سالم، لذا فقد كانت تحرّض عليه أخيه كليب، وبعد مرور عدد من السنوات جاء للقبيلة امرأة تسمى البسبوس، وهي أخت الملك التبع، ووضعت ناقتها كأمانة عند جسّاس دون أن تربطها على نحو وثيق، وعندما حلّ رباط الناقة أخذت تتجوّل في أنحاء القبيلة حتى رآها كليب؛ فقتلها عن طريق الخطأ، ونتيجة لذلك نشبت حرب بين بني مرّة قوم جسّاس، وبين بني ربيعة قوم الزير سالم وأخوه كليب، كنتيجة لرفض البسوس عرض كليب بإعطائها مئة ناقة عوضاً عن ناقتها المقتولة.

واغتنم جسّاس الفرصة خلال الحرب، حيث ترقّب لزوج أخته جليلة فقتله أمام عينيْ أخته، ولكن لم يعرف بذلك أحد غيرها، وعندما جاء الخبر للزير سالم بمقتل أخيه كليب وهو كالمعتاد في أحد الحانات، حرّم على نفسه الخمر والنساء إلى أن يثأر لأخيه، وكان في ذلك الوقت في العشرين من عمره، وقد استمرّت حرب البسوس بين القبيلتين مدة أربعين سنة، أما جليلة التي كانت قد أنجبت من كليب ولد سمّته باسم الهجرس، فقد تزوّجت في تلك السنوات برجل كبير السن من قبيلة أخرى، وعندما كبر ابنها أخبرته بوالده الحقيقي كليب، فذهب ابنها الهجرس إلى عمّه الزير سالم، وتعاونا معاً من أجل الأخذ بثأرهما وقتل جساس، أما بطل القصّة وهو الزير سالم فقد قتله رجلين من عبيده، وذلك طمعاً في أمواله

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

مرحبًا بك في ابراج اليوم ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...