في تصنيف النكات بواسطة
الوجودية أو العدمية
# الوجودية هي طريقة في الحياة يتبعها من يريد السعادة. يذكر بأن المذاهب الوجودية عديدة وكثيرة منها المؤمن ومنها الكافر، وعلى كل حال فنحن نتحدث عن وجودية دنيوية تنفع الإنسان في دنياه ولا علاقة لها بالدين إلا في حال استعان بها الإنسان ليحقق الدرجات العالية في دينه.
# الحياة مجرد مسرحية ساخرة. فالحياة عبارة عن مسرحية أبطالها (غير الوجوديون) والمتفرجين عليها هم (الوجوديون)، ونصها هو أحداث تغري أبطال المسرحية ثم تسخر منهم وتخدعهم في النهاية.
# طالما الحياة مجرد مسرحية ساخرة؛ إذن من السفاهة أن تغتم أو تهتم لها؛ بل التصرف الصحيح حيالها هو أن تضحك على ممثلي المسرحية، كما يفعل أي متفرج عاقل على المسرحية الكوميدية.
# بما إن الحياة مجرد مسرحية ساخرة فلا يجب عليك أن تهتم لوعودها فهي في النهاية تمثيل وخداع، بل الواجب عليك التمسك بالواقع فقط. ولهذا فلا تتطلع لأي شيء ولا تحلم ولا تأمل، بل اؤمن بالواقع فقط واستغله أحسن استغلال، فعندما تذهب لوظيفتك فلا تفكر في الترقيات او [وعود المسرحية] بل اهتم بالواقع فقط والذي ينص على أن العمل هو مصدر رزقك.
# حتى لا تنخدع بوعود المسرحية الخادعة، اهتم بالأمور البسيطة فقط واهتم بالاسترخاء والبرود والموضوعية والواقعية والبيتوتية والضحك. فالاسترخاء معروف وهو ان ترخي عضلاتك وتتابع تنفسك فقط ولا تفكر في أي شيء، وله تقنيات عديدة وطرق كثيرة وجلسات تدريبية، أما البرود فهو عدم الاهتمام بأي أمر خارج الواقع وكذلك مقابلة الأفعال بردود أفعال باردة لأنها لا تعنيك في شيء ولن تصل إلى هذه المرحلة ما لم تحدد وتقلل او تعدم كافة المسؤوليات التي عليك تجاه الآخرين، أما الموضوعية فهو يعني اتخاذ قرارتك بنفسك ولنفسك ومن أجل نفسك بعقلك وليس بعاطفتك ولهذا يجب ان تقاطع الإعلام الجماهيري لأن له قدرة نفسية على العبث بمهارة الموضوعية لديك وجعلك تتحرك وفق عاطفتك التي زرعها علماء العلاقات العامة والبروباغندا في الإعلام الجماهيري، دع عنك ان الكتب الموضوعية تساهم بشكل فعال في تقوية مهارة الموضوعية لديك فاهتم بها وخصص لها جزء من يومك، أما الواقعية فهي تعني أن لا تصدق المسرحية التي تحدث أمامك كل يوم، فاهتم فقط بالأجزاء الصغيرة الخاصة بك في حياتك اليومية ولا تصدق أي وعود أو أي تطلعات وطموحات مهما كانت الإغراءات، أما البيتوتية فهي تعني الإكثار من الجلوس في البيت لأن الشارع لا يوجد فيه استرخاء ولا يساعدك على البرود ويعتمد على العاطفة الجماهيرية – وهو ما يخالف الواقعية -، أما الضحك فهو ان تهتم بالنكات وما يجعلك تضحك فالضحك مفيد للصحة النفسية، ومن جهة أخرى – وهي المهمة في موضوعنا – أنه يجب أن تتعود على الضحك من سخرية مسرحية الحياة الدنيا بأبطالها من حواليك، ولا بأس من أن تخصص لك دفترًا تحتفظ به بتلك القصص الساخرة التي تنتجها المسرحية كل يوم!.
تمت
تدريبات:
# هل يؤمن الوجودي بالحب بين الرجل والمرأة؟ ولماذا؟
لا؛ لأن الحب أولًا [وعد] وليس أمرًا واقعيًا، ولأن الحب مسؤولية والمسؤولية ضد الاسترخاء والبرود.
# كيف يمكن للوجودي أن يشبع الحاجة العاطفية والجنسية بدون خرق قواعد الوجودية؟
بطبع عن طريق الزواج بشريك الحياة الذي يحبه؛ لكن حتى يكون هذا الحب واقعيًا وغير مسؤول ويمنحك الاسترخاء والبرود فيجب أن يكون شريك الحياة له بيت مستقل عن بيتك، بحيث لا تتقابلون إلا للإشباع العاطفي والجنسي فقط وبموافقة الطرفين (كأن تتفقون على يوم معين في الشهر او شيء كهذا)، ويجب الإشارة هنا بأنه عندما تخرج من بيت شريك حياتك بعد جلسة الاشباع العاطفي او الجنسي يجب عليك ألا تأمل – أكرر – ألا تأمل في جلسة أخرى، وإنما تكون هذه الأمور ثانوية في حياتك، كما يجب ان تعرف انك وشريك حياتك يمكنكم ان تنفصلوا بدون ان تضطروا لتبيان الأسباب، فأنتم لا تملكون أي مسؤولية تجاه بعضكم البعض.
# كيف يتعامل الوجودي مع المال؟
الوجودي يجب ان يكون واقعيًا ولا يحلم بأي شيء؛ لهذا فيجب ان يدخر 10% فقط من أمواله للأيام السوداء او الورثة، بينما يصرف بقية الأموال على نفسه ومن يحب ولا يكتنزها، أما القاعدة الثانية فإن تلك الأموال المدخرة يجب على الوجودي تجاهها أن يقسمها نصفين فنصف يدخرها كما هي [أموال ورقية] وأما الباقي فيشتري بقيمتها ذهبًا ويدخره معها.
# كيف يتعامل الوجودي مع الأطفال؟
بما أن الوجودي يجب ان يكون مسترخيًا ويقلل من المسؤوليات فعليه أن يحرر أطفاله بمجرد أن يكونوا في السابعة من العمر، فالوجودي يرعى اطفاله قبل السابعة فقط، فالطفل المولود لأبوين وجوديين يجب أن ترعاه أمه حتى يستطيع – جزئيًا – الاعتماد على نفسه، ثم يرعاه والده حتى سن السابعة، ثم يستقل الطفل في مدرسة داخلية للأطفال حتى يبلغ ليكون وجوديًا جديدًا أو يختار أي طريق مناسب.
ويجب على الأبوين إشباع عاطفتهما وعاطفة طفلهما بالزيارات بين الحين والآخر له.
# ما هو تصميم المنزل المناسب للوجودي؟
الوجودي يحب الاسترخاء؛ لهذا يكون بيته مصممًا بطريقة تمنحك الاسترخاء، فالنوافذ كبيرة جدًا تعطيك المنظر الخارجي للبيت والذي يكون مزروعًا بأشجار معمرة ومروج في الغالب، وثلاث أرباع الجدار العلوية مطلية باللون الأبيض، بينما الربع السفلي فيه بروز اسمنتي مضلع ومطلي باللون السماوي الفاتح، أما عن الأثاث فهناك 5 أصص من النبات على الأقل في كل غرفة!، وكل قطعة أثاث كبيرة تكون باللون الأبيض، أما عن [الموكيت] فهو باللون البرتقالي الفاتح جدًا إلى درجة أن يكون مثل لون بشرة الجنس القوقازي.
# كيف يتعامل الوجودي مع الأصدقاء والأقارب؟
الوجودي يحرص أن يكون علاقة وثيقة مع عدد كبير من الأصدقاء والأقارب، بحيث يراهم بشكل مستمر وعلى انفراد في كل مرة – على الأقل كل أسبوع – فيتبادل معهم الحديث ويتناول المشروبات الجيدة.
# كيف يعيش الوجودي سعيدًا؟
باختصار الوجودي يرى الحياة مجرد مسرحية ساخرة تدعو إلى الضحك على أبطالها، وأنها تحوي [فرص واقعية] على شكل ملاذ يجب أن تستغل بالكامل وألا تطلب تلك الفرص طالما لم تكن موجودة – مثلًا في حال كنت قادر على لعب الشطرنج فالعب لكن لا [تتمنى] أن تلعب طالما أنك غير قادر لأي سبب من الأسباب -. فالوجودي يعيش الحياة بأفضل طريقة [ممكنة] الآن والآن فقط ولا يحلم أحلام يقظة أبدًا...

8 إجابة

بواسطة
 
أفضل إجابة
صلاااح
كل هيدا بدي إقراه
لييييش ؟
اختصرلي بسطر يا زلمة :\
هههه
بواسطة
حياته صعبه :\
بواسطة
يعني حاطيط الحزن بالجرن ههههههه
بواسطة
:) نعم صح
بواسطة
اي يعني الواقعيه صعبه
بس انت شرحت بطريقه اقسه من كلمة واقعيه زي لي محبكها اوي :)
بواسطة
لكل واحد طريئتو :)
بواسطة
انا
مممم استنى افكر

حواليي ناس بيحبوني مش حب عادي
بس كمين في ناس حواليي بيكرهوني كره مش عادي ههههه
بس الفكرة
انا يلي بيحبوني ما فيي كفي حياتي من دونهم والحمد لله بيحبوني


اما لي حواليي ويكرهوني .. لو تبخروا فجأة لو وأعوا عالأرض لو شو ما صار .. ىخر هي ولا بشوفون
صح مرات بزعل وبدايأ بسببون بس خلصت ساعه زعل وبتمر



اهم شي القناعة
اقنع بما لديك
بما كتبه الله لك لو زعلت احكي لنفسك حيعدي
لو صعب عليك شي اقنع نفسك انو حيتسهل بإذن الله ولو ما زبط فاقنعها انه مش الك وفتيش عللي لك :)




ومخافة الله رأس الحكم
امشي عليها وريح مخك ^_*
بواسطة
:(
للاسف انا سأتزوج
ههههههههه
مرحبًا بك في ابراج اليوم ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...