بواسطة
لو مثلاً

واحد سوه شي و هالشي بيه سيئات جاريه

وهو مايگدر يوگف هالشي

يعني صار خارج ارادته
بس هو تاب و ندم لله

فـ الله راح يغفرله و يوگف هالسيئات؟!

4 إجابة

بواسطة
 
أفضل إجابة
اخي، التائب لا يحاسب على ذنوبه الماضية ان تركها
وبدلها حسنات
فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له ، وإذا محي أثر الذنب بالتوبة صار وجوده كعدمه فكأَنه لم يكن
ولكن يجب أن تتوافر بشروطها
لِقَوْلِهِ تَعَالَى : ( وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ ) الشورى/ 25 ،

اما شروط التوبة :
♣ الندم على المعصية
♣ الإقلاع عن الذنب
♣العزم على عدم العودة
♣ تعجيل التوبة

هناك أمر مهم:
ان كان الذنب بين العبد وصاحبه لا تقبل التوبة حتى ترد المظالم الى اهلها

كما جاء في حديث ابو عبيدة رضى الله عنه قال: سمعت ناسا من الصحابة يرون عن النبي صل الله عليه وسلم
قال: الذنوب على وجهين: ذنب بين العبد وربه وذنب بين العبد وصاحبه فالذنب الذي بين العبد وربه اذا تاب منه كان كمن لا ذنب له
واما ذنب بينه وبين صاحبه فلا توبة له حتى يرد المظالم الى اهلها"الربيع ،المسند،كتاب الايمان والنذور رقم الحديث:691

هذا والله تعالى اعلم
تستطيع الاستفسار والتقصي أكثر من الانترنت
بواسطة
اذا اراد الانسان ان يغفر الله ذنوبه .... يستغفر الله كثيرا ... ولايعاود ما كان فيه ..
بواسطة
روى ابن ماجة عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال : ( التائب من الذنب كمن لا ذنب له )وحسنه الألباني في صحيح ابن ماجة


معنى الحديث : أن العبد إذا أذنب ذنبا
ثم تاب منه توبة نصوحا وأقلع عنه وندم واستغفر
ولم يعد إليه تاب الله عليه ،
وعامله معاملة من لم يذنب ،
بل وبدل سيئاته حسنات وأحبه وجعله من عباده المتقين ؛
لأنه إنما تاب إلى ربه وأناب لمحبته لله وحرصه على رضاه وخوفه منه ، وتلك صفات المتقين

هذا والله أعلم..
بواسطة
اسأل اهل الدين
وليس مجموعة اطفال وعوانس
مرحبًا بك في ابراج اليوم ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...